في سياق برامج المجموعة للمسؤولية الاجتماعية بالتعاون مع جمعية إنسان مجموعة شاكر تنظم فعالية

ضمن أنشطتها في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات تجاه المجتمع و الوطن، نظّمت مجموعة شاكر، الوكيل المعتمد والوحيد لمكيفات “إلـ جي” بالمملكة والعديد من العلامات التجارية المتميزة في مجال الأجهزة المنزلية، فعالية “إفطار رمضان” بالتعاون مع الجمعية الخيرية لرعاية الأيتام بمنطقة الرياض “إنسان”، وأُطلق عليها “عيدية يتيم، أجر وبر”، وبحضور عدد من المسؤولين بإدارة مجموعة شاكر وجمعية “إنسان”. وتضمن برنامج الفعالية دعوة عدداً من الأيتام برفقة أمهاتهم والمشرفات عليهم لتناول طعام الإفطار حيث قدمت لهم الهدايا وقسائم لشراء كسوة العيد، هذا وقد تخلل الفعالية فقرات ترفيهيه للأطفال لإدخال الفرحة والبهجة الى قلوبهم، في بادرة إنسانية تعكس التفاف المجموعة نحو شرائح المجتمع واهتمامها بإبراز مضامين التكافل والتراحم بينهم. وتحدّث عن المبادرة ، العضو المنتدب لمجموعة شاكر السيد جميل الملحم، مفيداً: “أن برنامج “إفطار صائم” يُعد أحد البرامج التي تهدف إلى مشاركة هذه الفئة الغالية من المجتمع شعائر الشهر الكريم. ولم تدّخر المجموعة وسعاً في تسخير جميع إمكاناتها ومواردها لمشاركة جميع فئات المجتمع المناسبات المختلفة على أتم صورة، واهتمامها بشريحة الأيتام على وجه الخصوص”، وأضاف الملحم “إننا في مجموعة شاكر فخورون بتنظيم هذا الحفل بالتعاون مع الجمعية الخيرية لرعاية الأيتام (إنسان)، ونقدم جزيل الشكر والتقدير لرئيس مجلس إدارة الجمعية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز  ولكافة إداريي ومشرفي ومنسوبي الجمعية، للدور المجتمعي الكبير الذي تقوم به الجمعية من دعم ورعاية وزرع الفرح والسرور في قلوب أبنائنا الأيتام، كما نؤكد على سعينا الدائم لمشاركاتنا ومساهمتنا بمثل هذه الفعاليات التي من شأنها أن تشعرهم بأن المجتمع بكافة شرائحه دائماً معهم من ناحية أخرى عبّر مدير عام الجمعية بالإنابة الأستاذ فيصل بن عبدالعزيز المغيليث عن تقديره لهذه المبادرة الكريمة التي تقدمت بها مجموعة شاكر مشيراً إلى “أن ذلك ليس غريباً عن المجموعة التي اعتادت على تنظيم مثل هذه المبادرات التي تعكس التزامها واهتمامها بضرورة التواصل مع أفراد المجتمع كافة ومشاركتهم فرحتهم بشهر رمضان المبارك، بينما تجسد في نفس الوقت مبادىء هامة تتمثل في نشر روح المحبة والإخاء خلال الشهر الفضيل، وأيضاً رسم البسمة على وجوه الأطفال “.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

انتقل إلى أعلى